جورج معماري

غزل قصائد

لو تَعْلَمينَ بأنَكِ في شعري أنت القافية هل كنتِ قد أحببتني أو قلتِ لي مثلا وأنت حانية حبي اليك العمر لاأدري به والقلب اشجته سنيني الجافية وأعدْتيني طفلاً قرير العين يغفو في سرير العافية

في البدء كان الكلمة والكلمة كانت دمشقَ *** في دمشقَ يولدُ الله زماناً سرمدياً لا يبارى *** في دمشقَ يُسرج الله غلى الخيل النهارَ ويصلي ركعة الفجر ويمضي ناثرا في الكون ريحاناً وأزهاراً وغارَ ناشراً في الأرض عطرَ الياسمين له انبهارا *** في دمشقَ يركع التاريخ فيها قبل مولده زمانا وانعتاقا من قيود الموت للدنيا […]

حيرة ــــــــــت وأنا حيث أنا في جحيم الانتظار كل ما حولي جدارٌ حلفه ألف جدار وبقلبي ما بقبي ليس لي فيه خيار وسؤالي كجوابي إنه نار بنار واضطرابي ساخرٌ مني ويأبى أن يكون لي القرار هائمٌ أبحث عني في مدى كل مدار كثرة الأفلاك تضني مثلما يضني الدوار

ي المناسبة ــــــــــــــــــ بعد نصف قرن على افتراقهما التقيا صدفة عند صديق مشترك معرِّفاً إيّاها ب …. مذهولا وقدتسمرت عيناه في وجهها ، أطرق رأسه وقد ابتلعته دوامة الأيام . أردفَ الصديق معرِّفا إياهُ ب … تلونت عيناها بابتسامة خجولة ، بعدما اعتربت عيناهما عنما ، قالت بصمت : من حكايا الأمس أنت يا صديقي […]

أراكَ بعيــداَ أراكَ قريبــــــاً … وكلي اشتياق للمــس يديك فأنتَ حبيبي وكلُّ الأمانــي … أراها ترعرع بين يديـــــك تعالى حبيبا، غريبا،ً قريبا … صديقاً، فإني أخافُ عليــك كما شئتَ أنتَ تعالى حبيبي … بما أنتَ فيه على ما لديــك لتمسحَ عني همــــوم بُعادٍ … يؤرق جفني شذى راحتيك تُقَبلُ مني شــــفاهي لتبقى … رضــاباً عتيقاً […]