جورج معماري

غزل قصائد

أمني النفــــس في حُلُمٍ جديدِ وأغـرقُ في متـاهـاتِ البعيـد وأنشـدهُ خيــــالاً من محـــال تخطى كلَّ أبـــــعادِ الحــــدودِ أراهُ وأســـــمعُ الأصداءَ منه ترددُ ما أقـولـه في قصيــدي صباحاً فجـــأةً من غير وعدٍ مساءً مثــــلما وقع الرعــودِ وكم أشــــتاقُ فيه أن تكوني كشرياني ونبضٌ في وريدي وبرعـمِ زهـرةٍ وندىً بصبحٍ يـفوق بعطــره كــــلَّ الورود فيــا ليـــت التـمني […]

ـ قالت : لمن كتبتَ تلك القصيدة التي مطلعها ، لما عشقتك أنتِ يا أحلى النســاء أغرقتُ في شعري وأتقنتُ الغناء اذ كلما سطرتُ حرفاً شــــــــدني للآخر المجنون لحنٌ في الحــداء فلقد كتبتِ على الفؤاد قصيــــــدةً عصماء مطلعها تغزل ما تشـــــاء فأنــا خُـــلقتُ جميـــلةً بمفــــــــاتنٍ جُمعتْ بها كلُّ النساء على السواء . أجبتُها مربكاً : […]

لكِ إني لطلعتـــــك البهيــــة ســـــــاجدٌ ومصليا ومرتـلٌ ومـرحـبٌ ومــؤهــــــلٌ ومغنيـــــــــا فأنــا عـلى وقـــع الجمال مراقصٌ حبي كما للورد عطرٌ إن يضوعُ فلونـــــــه له مغريــا فــلكِ الجمــالَ ولي بــه أنغـامه وعــذابــــــه أشـــــدوه لحناً في الصباح مـتمتماً متمنّيـــاً أن يـحفظَ الله الجمـال وصحبـه وشـــبابــــه وفتـــــونه ودلالـــــــــه ويـــــديمه حبــاً لي يا وردةً صـدحتْ بألــوان العطـــورجميـعها هـــلّا سـألتِ الحب […]

بي علةٌ وأنا بها معلولُ فالعشقُ جارَ وسيفه مسلولُ وأنــا بـه في حيـرة من أمــره يأبى الكثيرَ ويشتكيكَ :قليــلُ قد تهتُ في مرضاته ،فسرابه يغريك بالوصل وعنه يحـولُ وصُــدودَهُ قـد زادنـي ولـعاً به جسمٌ نحيلٌ بالصدود نحــولُ فعليــلُ عشــقٍ أينَ منه دواؤهُ فالعشقُ داءٌ ليس منه حلولُ فــإن ابتليــتَ به فما لشــفاعةٍ تغني القضاء فأنت […]

طرح أحدهم عليَّ سؤالا بلغة ركيكة قائلا : ( يقولوا لي عند الحي عند الميت وفي احلامنا نراهم يشكون او فارحين او منذرين والله اعلم ) فكان جوابي له على النحو التالي ، انشره للفائدة ولتساؤولات قد يتساءلها المتابعون : الأحلام يا صديقي هي مجرد تقاطع معرفي ، بمعنى ما يُخَزِّن العقل الباطن جملة من […]